الجمعة، 11 مارس، 2011

وَجّــه آلْــغِيآآبّ..!





مُنذُ أن رَحل وهي تَخافُ الغيابْ ..

أغلقت نوافِذَ الشمسْ ، وأبتعدت عنْ السماءْ ..

رحلتْ عَنْ كُل ما قد يطأهُ الغيابْ ..

هي ورِدائُها البالي وصمتٌ لَمْ تكن تعرفُ صاحبهْ .!

في كُل ليلة كانت تُتَمتِمُ في صمتْ 

" يا رب ، يا رب أبعدني عنْ وجهُ الغيابْ "

لَمْ تَكن تعلمْ أن الغيابْ أبتلعها ، وأنها كانتْ تُحادثُ صمتهْ كُلَ ليلة ،!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق